نحت الجسم رباعي الأبعاد

يرغب الكثير منا بالحصول على جسم أجمل وأكثر تناسقاً، فكثيراً ما نلجأ للبحث في الخيارات، هل هي الرياضة، أم برامج التخسيس؟ في الواقع، قد لا يكون أي منها هو الحل. مع وجود تقنية نحت الجسم رباعي الأبعاد باستخدام الليزر قد يكون ذلك ما تحتاجه. فما هي هذه التقنية؟ تابع معنا لتعرف أكثر...

 

نحت الجسم رباعي الأبعاد هو تقنية يتم فيها استخدام أشعة الليزر عالية الدقة والتحديد للتخلص من الدهون ونحت شكل عضلات الجسم في حالتي الحركة والسكون. وهي تقنية جراحية تحتاج إلى إدخال “كانيولا” من خلال شق جراحي يبلغ طوله حوالي 1/2 سم تقريباً. وهذه التقنية عالية التطور وتعطي نتائج مبهرة عادة، فهي تعتبر من أكثر أنواع العمليات تطوراً في مجال نحت الجسم، حيث تزيل أدق طبقات الدهون المختلطة بالعضلات وتمنح الجسم شكلاً انسيابياً وتتضمن شد الجلد. تكمن أفضلية هذه التقنية في كونها لا تحتاج إلا إلى جلسة علاجية واحدة تتراوح مدتها بين ساعتين وست ساعات، يخرج بعدها المريض ليمر بفترة نقاهة لا تتجاوز 14 يوم يعود بعدها لممارسة حياته الطبيعية، وذلك لأنها آمنة ولا تُحدث أي أضرار بالجلد أو الأوعية الدموية المحيطة أو الأعصاب.

 

للحصول على أفضل النتائج وأكثرها استمرارية، ينصح الخبراء بارتداء المشدات قبل وبعد العملية لتقليص فترة النقاهة، كما لا بد من الالتزام بالرياضة والعادات الصحية السليمة التي تجعل الجسم صحياً وجميلاً في الوقت نفسه.

 

تعتبر هذه التقنية من أحدث ما توصل إليه العلم في مجال الطب التجميلي، إلَا أنها لن تكون الأخيرة في ظل التطور المستمر للعلم والرغبة الملحة عند الناس للوصول إلى صورة الجسد المثالي.

شارك المقال :