دور الأوبرا العالمية... حيث تبدأ الحياة بالموسيقى والفن!

الأوبرا فن نخبوي يعكس ثقافة عريقة جمعت أمجاد الفنون من جميع أطرافها. وعند الحديث عن الكنوز المعمارية، فإن دور الأوبرا هي جواهر المدينة التي تحتضن خشبات مسارحها ضرباً من ضروب الفن الراقي. لذلك سنستعرض لكم أشهرها حول العالم لتكون محطتكم المقبلة خلال رحلة الاستجمام.

 

1. دار الأوبرا سيدني، أستراليا:

في أحد أشهر الأماكن في سيدني وبالأخص مينائها في (نيو ساوث ويلز)، يعتبر دار الأوبرا هذا الوجهة الأولى في أستراليا والمركز الأول للفنون المسرحية. يزور هذا الموقع أكثر من 8 ملايين زائر سنوياً ليستمتعوا بأداء أشهر الفنانين بالإضافة إلى السمفونيات وعروض الأوركسترا الجذابة. ولكن لن تكتفي بالاستمتاع بالموسيقى والفن فحسب، بل للفن المعماري لهذا المبنى تأثير يسرق الألباب، فقد تم وصفه بالمبنى الذي سبق زمانه بكثير.

 

2. أوبرا ميتروبوليتن، مدينة نيويورك:

يعتبر المركز الرئيسي والأكبر للموسيقا الكلاسيكية في أمريكا الشمالية. لهذا المكان شهرة واسعة بأداء الأعمال الكلاسيكية جنباً إلى جنب مع الأعمال العصرية والإبداعية. قدم في البداية جميع العروض باللغة الإيطالية، حتى الأوبرا المكتوبة باللغة الفرنسية أو الألمانية، ثم كل شيء باللغة الألمانية بما في ذلك الأعمال المكتوبة باللغة الإيطالية أو لغات أخرى. اليوم، يقدم هذا الدار فعالياته الفنية وجميع عروضه باللغة الأصلية للبلاد.

 

3. تياترو سان كارلو، نابولي، إيطاليا:

واحد من أكبر دور الأوبرا وأكثرها عراقة والذي تم افتتاحه في عام 1737. تمتاز قاعته الرئيسية بشكل حدوة الحصان والجدارن المزخرفة بمزهريات صلصالية لتضفي لمسات خلابة على أجواء الأداء فيها، مع الثريات المتلألئة والديكور الفاخر في سماء المقصورة التي تتسع لأكثر من 3000 شخصاً. يبدأ موسم الأوبرا من أواخر يناير حتى مايو، أما موسم عروض الباليه فيبدأ من شهر أبريل حتى أوائل يونيو.

شارك المقال :