3 اتجاهات تسويقية أثبتت نفسها في العالم الرقمي لعام 2020!

بينما نتصفح المنصات الاجتماعية المفضلة لدينا كل صباح، نرى أن هذا العالم الرقمي في تطور مستمر تغزوه صيحات تسويقية جديدة كل يوم. ولكن يطغى بعضها على بعض بشكل جلي لتترك أثراً واضحاً في هذه المنافسة، لذلك اختارت لكم إليت أهمها لهذا العام.  

 

1. التسويق باستخدام الفيديو:

يشهد التسويق باستخدام الفيديو نمواً ملحوظاً لهذا العام. إذ تتجه الأعمال الكبيرة والصغيرة اليوم نحو التركيز على الإعلان المرئي المتحرك (الفيديو) أكثر من المكتوب أو الصور. يتنافس المعلنون اليوم أكثر من السابق بالتركيز على استخدام الفيديو في إعلاناتهم لأنه يجذب الانتباه 5 مرات أكثر من المحتوى المرئي الثابت (الصور). يعد التسويق عبر الفيديو أحد أكثر الطرق فعالية من حيث الوصول للمستخدمين عبر الإنترنت، إذ يعد إنفاق الأموال على مشاهدات الفيديو طريقة مجدية للحصول على انتشار أكبر لعلامتك التجارية.

 

2. البحث المرئي أو البصري:

لا يسعنا تجاهل هذه التقنية التي استطاعت أن تحدث تغييراً ملحوظاً في ثورة البحث الرقمي. فقد أتاح كل من Pinterest و Google Lens للمستخدمين إمكانية رفع الصور للحصول على نتائج بحث أفضل وأسرع تمكن المستخدمين المقبلين على شراء منتج ما من الحصول على نتائج أدق بكثير من وسائل البحث الصوتية أو المكتوبة. إن استغلال هذه الميزة ساعدت الكثير من الشركات والعلامات التجارية في تحسين ظهورها في محركات البحث. 

 

3. المحتوى المقروء ذو الصياغة الطويلة:

على عكس التوقعات لهذا العام، فإن المحتوى المقروء المطول هو السائد أكثر من المحتوى القصير. المقالات التي تحوي أكثر من 3000 كلمة تجذب القراء وتوفر لهم استكشافاً معمقاً للموضوع. أما تقنياً، يوفر المحتوى الطويل فرصة استهداف الكلمات المفتاحية التي تعشقها محركات البحث وبالتالي سيحظى موقعك الخاص بفرصة الظهور بشكل أكبر في النتائج الأولى على محرك البحث Google. بالإضافة إلى أن المحتوى الطويل يحصل على روابط خلفية أكثر بنسبة 70% من المحتوى القصير.

شارك المقال :