انطلاق أيام سينما المرأة العربية في السويد

مع عودة الخريف، تنطلق فعاليات النسخة السابعة من أيام سينما المرأة العربية في مدينتين مختلفتين بالتوازي بالسويد بهدف ترويج سينما المرأة العربية في دول الشمال، فماذا تعرفون عنه؟
تعقد دورة هذا العام في سينما بانورا في مالمو (١-٢ أكتوبر) وفي رودا كڤارن في هيلسينبوري (٢-٤ أكتوبر)، وتفتتح العروض بفيلم "الرجل الذي باع ظهره" للمخرجة التونسية كوثر بن هنية، من إنتاج تونسي فرنسي بلجيكي سويدي ألماني سعودي مشترك، والذي ترشح لجائزة الأوسكار لأحسن فيلم دولي غير ناطق بالإنجليزية، بالإضافة إلى مجموعة مختارة من الأفلام الطويلة الروائية والوثائقية والقصيرة. وخلال أيام سينما المرأة العربية، سيتم استضافة عدد من مخرجات الأفلام المشاركة اللواتي سيلتقين مع الجمهور ويعقدن جلسات نقاش، ويقام على هامش الأيام، النسخة الرابعة من ملتقى "نقاد بلا حدود" الذي يهدف لبناء جسور تواصل بين النقاد من دول الشمال والدول العربية، حيث سيلتقي عدد من النقاد من 11 دولة مختلفة على مدار خمس أيام في سلسلة من الندوات والحلقات النقاشية وعروض الأفلام ويدير هذا الملتقى الناقد السينمائي أحمد شوقي.
تعود أيام سينما المرأة هذا العام لتأتي بصانعات الأفلام العرب وأفلامهن إلى المدن السويدية، فاتحة الباب للمزيد من التعاون والشراكات والتبادل الفني والثقافي.

 

شارك المقال :